المهارات الشخصية في السيرة الذاتية: أهم 10 مهارات تحتاجها للنمو الوظيفي

المهارات الشخصية في السيرة الذاتية: أهم 10 مهارات تحتاجها للنمو الوظيفي

كتابة : بكه

2022-12-06 00:04:53

إن اكتساب المهارات الصعبة هو نتيجة سنوات من التدريب والتعليم والخبرة العملية. ومع ذلك، يتم تحديد قابلية توظيف الشخص بشكل متزايد على أساس قدرته على تطبيق هذه المهارات في بيئة العمل كجزء من الفريق، حيث تختلف الشخصيات والسلوكيات داخل العمل من شخص لآخر. وسوف تكون قادرًا على الحصول على ميزة في هذا المجال باستخدام المهارات الشخصية الأساسية. 

سنتحدث في مقالنا هذا عن المهارات الشخصية الأساسية للتقدم في حياتك المهنية، مثل؛ القدرة على التكيف والتفكير النقدي والتواصل الفعّال.

ما هي المهارات الشخصية؟

تشير المهارات الشخصية إلى مزيج من الأشخاص والمهارات الاجتماعية ومهارات التواصل والمواقف المختلفة والعقليات بأنواعها، بالإضافة إلى الخصائص الاجتماعية والعاطفية التي عادةً ما يبحث المحترفون عن هذه الصفات في جميع المجالات.

أهم المهارات الشخصية في السيرة الذاتية؟

يجب أن يمتلك القادة الناجحون اليوم عددًا من المهارات الشخصية، من أجل إظهار هذه المهارات باستمرار، حيث يجب أن تتجاوز مجرد معرفة ماهيتها، وعلاوة على ذلك، تحتاج إلى فهم لماذا وكيف هذه المهارات مهمة في عملك أيضًا.

القدرة على التواصل مع الآخرين هي مهارة شخصية، يمكنك أن ترى كيف تدير وقتك، وكيف تتخذ القرارات، وكيف تتصرف في المواقف المختلفة بناءً عليها، بالإضافة إلى ذلك، فهي توضح كيف تتواصل وتعبّر عن نفسك مع فريقك. 

لكي تنجح في مكان العمل، يجب أن تمتلك المهارات الشخصية العشر التالية، واكتشف سبب أهمية إظهار مهاراتك للقادة وكيفية البدء في تطبيقها.

اقرأ كل من المهارات التالية بعناية لتتعرف على كيفية ابرازها:

1- مهارات التواصل

يبحث المديرون عن مهارات الاتصال أكثر من أي شيء آخر، ولكن هذه المهارة تغطي الكثير من الأمور.

يًعني استخدام مهارات الاتصال الفعّال بالأمور التالية:

  • الانتباه إلى ما يقوله الآخرون
  • تفسير سياق المحادثة
  • التعبير عن نفسك بوضوح
  • إقناع المتلقيين بوجهة نظرك
  • التحقق من لغة جسدك
  • استخدام أسلوب عرض جذاب لا يخيفك أو يمل جمهورك

يمكن أن يتأثر التواصل مع الآخرين بسماتك الشخصية.

يعتبر مَن يجادلون بشكل منطقي وواضح - وفقًا للحقائق - أنهم أكثر نجاحاً في إدارة حوارات جدلية منمقة أكثر، ولكن على الصعيد الآخر، يُعد أولئك الذين لديهم حساسية تجاه ما يشعر به الآخرون يتعاملون بشكل مختلف عند تواصلهم مع الآخرين.

وبالتالي، لا يعتبر أي من النهجين هو الأفضل، ولكن يمكن أن يحدث سوء تفاهم إذا لم يتواصل كلاً منهما مع الآخر بشكل جيد يراعي الخلفية الفكرية لكل طرف.

2- القدرة على التكيف

تُعد المرونة والقدرة على التكيف مع المواقف مؤشرًا على قدرتك على التعامل معها، وقدرتك على التكيف مع المفاهيم الجديدة وخطط التحول مهارة أساسية في نظر أصحاب العمل.

قد ينتج عن إتقان هذه المهارات الأساسية المزيد من عروض العمل والرواتب الأعلى، وقد تُقيم القدرة على تنفيذ هذه المهارات من قِبَل صاحب العمل أثناء المقابلة.

لذا، يجب أن تضع في اعتبارك تطوير مهاراتك المهنية والشخصية أثناء عملك الصيفي.

زر الخدمات المهنية للحصول على موعد أو زيارة إذا كنت تبحث عن فرص لتطوير هذه المهارات في حياتك المهنية التي تريدها أيضًا.

3- الذكاء العاطفي

تُعد إدارة عواطفك وعواطف الآخرين جزءًا من الذكاء العاطفي، تتكون بشكل أساسي من خمسة عناصر:

  1. تنمية الوعي الذاتي
  2. تنمية المهارات الاجتماعية
  3. عملية التنظيم الذاتي
  4. نهج تحفيزي
  5. رد فعل تعاطفي

بالاقتران مع هذه الخصائص، فإن أفضل وصف للذكاء العاطفي في العمل يتمثل في إجابتك على الاسئلة التالية:

  • في مكان العمل، هل أنت قادر على التعرف على عواطفك وردود أفعالك وتنظيمها؟
  • هل أنت قادر على بناء علاقات إيجابية مع الأفراد الآخرين؟
  • هل سبق لك أن تمكنت من التعاطف مع الآخرين؟
  • هل من الممكن أن تقدم وتتلقى ملاحظات بنّاءة وفعّالة؟

4- إدارة الوقت

قد لا تبدو إدارة الوقت مفيدة للجميع في فريقك، ولكنها العكس تمامًا. من الصعب أن تكون قائداً فعّالاً إذا كنت غير قادر على إدارة وقتك بكفاءة.

والسبب في ذلك، هو أن إدارة الوقت تشتمل على أكثر من جانب ليس مجرد إدارة وقتك وحسب، ولكن أيضًا إدارة وقت الآخرين وكذلك الوصول إلى التوقعات.

يُعد أخذ عبء العمل الحالي لكل فرد في الاعتبار، وتحقيق التوازن بين الاحتياجات المستقبلية، فضلاً عن إتاحة الوقت الكافي للمراجعات قبل الموافقة النهائية، أمرًا بالغ الأهمية لوضع تقدير دقيق لمدة انتهاء المشروع.

5- حل المشاكل

يتطلب حل المشكلات بنجاح القدرة على تحليل التحديات والتوصل إلى حلول، سواء كان ذلك بمفرده أو ضمن فريق.

وإنه ينطوي على القدرة على التفكير النقدي واتخاذ القرارات والقدرة على طرح الأسئلة واستكشاف الاحتمالات الجديدة.

فيما يلي بعض الأسباب التي تجعل مهارات حل المشاكل مطلوبة في العمل:

  • ناقش المشكلة بهدوء وموضوعية داخل بيئة الفريق
  • تحليل كيفية تأثر المكونات المختلفة بالمشكلة
  • تحديد وتقييم الحلول المحتملة
  • قرر كيف سيتم تنفيذ الحل

6- التفكير النقدي

يبحث كل صاحب عمل عن مرشحين قادرين على تحليل المواقف واتخاذ قرارات مستنيرة، ولذلك، من المهم أن تكون لديك القدرة على فهم المشكلات والتفكير النقدي فيها وإيجاد حلول لها.

هذا بغض النظر عما إذا كنت تعمل مع البيانات، أو تدرس الطلاب، أو تقوم بإصلاح نظام التدفئة المنزلية، لأنه من المهم تطوير المهارات المتعلقة بالتفكير النقدي، مثل الإبداع والمرونة والفضول.

7- التعاون المشترك

يمكن أن تكون عملية التعاون مع الآخرين صعبة بعض الشيء، خاصة في العمل.

ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعتقدون أن بإمكانهم التعامل مع مسؤوليات العمل بمفردهم دون مساعدة الآخرين يمكن أن يخلقوا توترًا داخل بيئة العمل مما يضر بكفاءة المنظمة ككل.

من المهارات اللازم اكتسابها هي مهارة العمل داخل فريق مع الزملاء الآخرين، والثقة بهم، وتبني أفكارهم. وبمجرد تطوير هذه المهارة، ستتمكن من اكتساب ميزة تنافسية داخل سوق العمل.

8- الحزم

يفضل المدراء الحزم على جميع الأساليب الأخرى، لأنه يسهل اتخاذ القرار دون خلق صراع أو تنفير الآخرين. وبالتالي، يأتي تحديد شخصيتك كخطوة أولى في فهم رد فعلك عندما ينشأ الخلاف ومعالجة أوجه القصور الخاصة بك بناءً على ذلك.

وفي النهاية، ستتاح لك الفرصة للتأثير على بقية الفريق من أجل تحقيق أفضل النتائج، وكذلك تحقيق تقدمك الوظيفي.

9- تقبل الملاحظات البناءة

تعد القدرة على تلقي التعليقات جزءًا لا يقدر بثمن من الذكاء العاطفي، ولكنها مهمة بشكل خاص في مكان العمل، خاصةً عند القيام بدور جديد.

إذا كنت تستجيب بشكل دفاعي أو تأخذ الملاحظات البنّاءة بشكل شخصي، فلن تتمكن من سماع الملاحظات وتكييفها مع استراتيجيتك الحالية.

يجب تقديم الملاحظات واستقبالها على أنها من جانب لطف لا من جانب نقد لاذع؛ أنت لا تحصل على تعليقات بناءة لأن شخصًا ما يكرهك لشخصك، بل لأنه يتمنى لك الأفضل.

لذلك، من الضروري أن تكون حريصًا على تلقي التعليقات التي من شأنها أن تساعدك على تحقيق أهدافك بطريقة أكثر كفاءة وفعالية.

10- عقلية النمو - المثابرة

من المحتمل أن تواجه حواجز وخيبات أمل وغيرها من المواقف التي ستحبطك في مرحلة ما من حياتك المهنية، مهما كان دورك داخل المؤسسة.

وبالتالي، تحتاج إلى تنمية عقلية النمو من أجل تطوير حس المثابرة بداخلك، حيث يعكس إطار المفاهيم التي تعبر عن قدرتك على النمو وتحسين مهاراتك ومواهبك وذكائك.

وقد ينظر أولئك الذين لديهم عقلية نمو إلى الفشل في تحقيق الهدف ربع السنوي كفرصة لتحديد نقاط القوة والضعف لديهم من أجل تحقيق الهدف التالي.

وبالنهاية، يتم التغاضي عن المهارات الشخصية نظرًا لصعوبة قياسها وحسابها وتحديدها من ناحية الكَم في كثير من الحالات، ولكي تنجح في بيئة العمل سريعة الخطى والمتغيرة باستمرار اليوم، يجب أن تتقن هذه المهارات الشخصية.

بنفس الطريقة التي يجب أن تمارس بها أي مهارة تقنية وصقلها، حيث تتطلب مهارات التعامل مع الآخرين التدريب والممارسة بشكل مستمر. ويمكن لمديرك وزملائك في الفريق تزويدك بتعليقات حول المهارات الشخصية التي تحتاج إلى تحسينها، تمامًا مثل أصدقائك وعائلتك، لذا لا تتردد في طرح أسئلة على زملائك وأعضاء الفريق لتحسين مهاراتك أكثر.

وتذكر أن الهدف هو إنجاز المهمة كعضو فعّال في الفريق، واستخدم المهارات الشخصية للتعرف على زملائك في الفريق على مستوى أعمق، ولتنمية الثقة بينكم، ودعم بعضكم البعض للحصول على أفضل النتائج.