الأنماط الشخصية في بيئة العمل وطرق التعامل مع كل منها وعوامل تحديدها

الأنماط الشخصية في بيئة العمل وطرق التعامل مع كل منها وعوامل تحديدها

كتابة : بكه

14 يناير 2024

هناك العديد من العوامل التي تلعب دورًا بارزًا في خلق الرضا الوظيفي ببيئة العمل، ولعل أبرزها شخصيات الزملاء في العمل، والذين يقضون جزءًا كبيرًا من أوقاتهم مع بعضهم البعض، ولذلك فإن معرفة طبيعة تلك الشخصيات أمرًا مهمًا، لأن البعض قد يجد أن التعامل مع شخصيات صعبة في العمل هو تحديًا حقيقيًا بالنسبة له، وفي سطور هذا المقال نسلط الضوء على أنواع الشخصيات التي يمكن أن يقابلها الفرد في بيئة العمل.

الأنماط الشخصية في بيئة العمل

الأنماط الشخصية في بيئة العمل هي السمات والسلوكيات التي يتسم بها كل شخص يعمل في المنظمة، والتي تؤثر بشكل كبير على كيفية تفاعل الناس في العمل وطريقة تعاملهم مع بعضهم البعض، وهو ما يؤثر في النهاية على نجاح المنظمة.

ومن المهم فهم الأنماط الشخصية في بيئة العمل، وتحديد سمات كل شخصية ونقاط قوتها وضعفها، من أجل تعزيز التواصل وخلق بيئة عمل صحية، وبناء فرق ناجحة.

وتنقسم الأنماط الشخصية في بيئة العمل إلى عدة أنواع نوضحها فيما يلي:

1- الموظف المحلل

يتميز الموظف المحلل بتنظيمه الشديد في عمله، ورغبته الدائمة في العمل ضمن هيكل معين، وبشكل مسبق فهو يحدد أفضل أساليب العمل ويحرص على الحفاظ عليها، وقد يدخل في صدامات في حال وجود تغييرات غير معلنة أدت إلى تعطيل نهجه الوظيفي.

طريقة التعامل مع الموظف المحلل: عند التعامل مع الموظف المحلل؛ يجب إعلامه مسبقًا بأي تعديلات على أدواره ومسؤولياته في العمل، حتى يكون لديه الوقت الكافي لتحديد أفضل نهج يتبعه ويستوعب تلك التعديلات.

2- الموظف المتسلق

الموظف المتسلق هو شخص يهتم بنفسه وبعمله بشدة، ودومًا ما يسعى لتطوير نفسه وظيفيًا في أسرع وقت ممكن، ويدفعه هذا الطموح إلى تقبل القيام بعمل إضافي من أجل ترك انطباعًا إيجابيًا، وهو ما يجعله مفيدًا للمنظمة.

طريقة التعامل مع الموظف المتسلق: من الضروري مراقبة الموظف المتسلق خلال العمل، للتأكد من أن سعيه للتطوير لا يقوض الموظفين الآخرين، وبالتالي يتأثر إجمالي الإنتاج بالسلب، كما يجب مراقبة الموظفين الآخرين والتأكد من أن الموظف المتسلق لا يسبب لهم إزعاجًا.

3- الموظف المخادع

الموظف المخادع هو الشخص الذي يتصور أن له أفضلية عن الآخرين، ويكلف زملاءه بالقيام بمهامه، ثم يجعل مساهماته في المشروع تبدو وكأنها أكبر مما هو عليه الحال بالفعل.

وجود موظف مخادع في فريق العمل يؤدي إلى انخفاض الروح المعنوية في الفريق، إذ يضطر بقية الأعضاء إلى العمل بجد أكبر للحصول على العمل الإضافي.

يمكن تحديد الموظف المخادع من خلال تتبع العمل الذي يقوم به كل موظف، ومن ثم اكتشاف من منهم لا يؤدي مسؤولياته في العمل بصورة عادلة.

طريقة التعامل مع الموظف المخادع: من أجل الحفاظ على الروح المعنوية للفريق ورفع مستويات الأداء، يُفضل التخلص من الموظف ذو الشخصية المخادعة.

4- الموظف الفردي

من أهم سمات الموظف الفردي، أنه يقدم أفضل ما لديه في العمل عندما يعمل بمفرده، حتى وإن كان أحد أعضاء فريق العمل، فهو يفضل اتباع طريقته الخاصة في القيام بأدواره المُحددة، ويكون الحكم على هذه الطريقة بناءً على نتائج عمله.

وتتمسك الشركات بالموظف الفردي وتعتبره أحد أصولها، لأنه يقدم عملًا على أعلى مستوى من الجودة دون الحاجة إلى إشراف من الإدارة.

طريقة التعامل مع الموظف الفردي: إذا كانت نتائج عمل الموظف الفردي لا تفي بالمعايير المطلوبة؛ ففي هذه الحالة يمكن للإدارة الإشراف عليه لمساعدته على تطوير مهاراته واستخدام نهجه المُفضل في تلبية معايير العمل.

5- الموظف المتحفز

يمتاز الموظف المتحفز بامتلاك الدافع الكبير الذي يجعله ينجز أكبر قدر ممكن من العمل، وعلى الرغم من هذه الميزة؛ إلا أنه في بعض الأحيان قد يتجاوز هذا الدافع للحدود، فيقدم الموظف ما لا يفيد أو ما لا يطلبه المتلقي.

طريقة التعامل مع الموظف المتحفز: من الضروري إدارة الموظف المتحفز بعناية، إذ أن الدافع الذي يمتلكه قد يزيد من إنتاجية الزملاء في العمل.

6- الموظف الودود

دومًا ما يسعى الموظف الودود لأن يكون شخصية محبوبة في مكان العمل، وهو ما يولد علاقات إيجابية في بيئة العمل.

ولكن من عيوب وجود الموظف الودود، أنه قد يُصر بشكل مفرط على مساعدة زملاءه حتى وإن كانوا ليسوا بحاجة إلى هذه المساعدة، أو قد يتجنب معالجة مشكلة خوفًا من إزعاج شخصًا آخر.

طريقة التعامل مع الموظف الودود: من الضروري مراقبة الموظف الودود خلال عمله، والتحدث معه إذا لوحظ أنه لا يعالج مشكلة ما أو أنه يتحمل الكثير من المسؤوليات أو يصر بشكل مزعج على تقديم المساعدة.

7- الموظف الكامل

الموظف الذي يسعى للكمال هو الشخص الذي يقوم بمسؤولياته على النحو الأمثل في جميع الأوقات، إذ أن اهتمامه الشديد بالتفاصيل يجعله يقدم نتائج رائعة، ولكن مع ذلك، إن لم يستطع هذا الموظف إدارة وقته بطريقة سليمة؛ فإن تركيزه على الكمال قد يؤدي إلى تأخيره في تسليم المهام المطلوبة منه.

كما أن الموظف الداعي لتحقيق الكمال قد يتسبب في عدم ارتياح للموظفين الآخرين، إذا اقتحم مسؤوليات زملائه في العمل.

طريقة التعامل مع الموظف الساعي لتحقيق الكمال:

لا بد من مراقبة الموظف الساعي لتحقيق الكمال في عمله، للتأكد من أنه لا يضغط على نفسه والآخرين دون داع، مع تسهيل تحقيق أفضل نتائج من خلال مساعدته وتقديم التعزيز الإيجابي للمشاريع.

توفر منصة بكه للمؤسسات مجموعة من الدورات التدريبية في مجالات عدة، والتي تُقدم للموظفين من أجل تعزيز مهاراتهم وصقل خبراتهم في العمل، مع ضمان حصولهم على تجربة تدريبية مميزة بفضل استخدام أحدث التقنيات التدريبية والتعليمية، والتنوع في الأساليب التدريبية ما بين النظام الحضوري أو عبر الإنترنت.

للتعرف على خدمات بكه للمؤسسات اضغط هنا.

8- الموظف المؤدي

من أبرز سمات الموظف المؤدي، رغبته الدائمة في أن يكون محور اهتمام المنظمة، وسعيه لجذب الانتباه في المحادثات غير العملية، إضافة إلى سرعته في الإعلان عن مساهمته عند مناقشة مشروع ما.

كما أن الموظف المؤدي شخص اجتماعي للغاية، وهو ما يكسبه شعبية كبيرة بين زملائه، فيكوّن علاقات إيجابية معهم.

طريقة التعامل مع الموظف المؤدي: لا يحتاج هذا النوع من الشخصيات إلى تعليمات فيما يتعلق بشخصيته وطريقة تعامله إلا إذا كانت تصرفاته تسبب توترًا بين الموظفين الآخرين.

9- الموظف المثير للقلق

الموظف المثير للقلق هو الشخص الذي دومًا ما يشعر بقلق بشأن العمل الذي يقوم به، ويحتاج إلى التأكد من أنه يلبي التوقعات ويحقق نتائج مرضية.

طريقة التعامل مع الموظف المثير للقلق: من الضروري العمل على دعم الموظف المثير للقلق ومساعدته على زيادة ثقته بنفسه، حتى يستطيع إنتاج عملًا ذو جودة عالية، دون التحقق من ذلك.

10- الموظف المتصاعد

يتعامل الموظف المتصاعد مع زملائه في العمل بطريقة تختلف حسب تقييم كل موظف، إذ يتصرف باحترام شديد عند تعامله مع الموظفين الكبار أو الذين يتفوقون عليه، ويقدم النقد أو النصيحة لأقرانه أو من هم أقل منه.

ووجود هذا النوع من الموظفين يسبب مشكلات في بيئة العمل، إذ يشعر الموظفون أنه يسيء معاملتهم، وفي نفس الوقت يحاول الحصول على أفضلية عليهم.

طريقة التعامل مع الموظف المتصاعد: من الضروري مناقشة الموظف المتصاعد حول سلوكياته للحد منها، والتأكيد على أهمية تعامله مع الجميع بنفس القدر من الاحترام.

11- الموظف القائد

يحب الموظف القائد أن يكون له تأثيرًا في مكان العمل، إذ يرأس فريق العمل ويتأكد من أن الجميع يعمل نحو هدف مشترك، وأن كل شيء يسير بسلاسة، وعلى الرغم من أنه لا يمتلك العقل الإبداعي أو التحليلي؛ إلا أنه يتفوق في التنظيم.

طريقة التعامل مع الموظف القائد: أفضل طريقة لدفع الموظف القائد هي منحه المسؤولية، إذ يُترجم هذا الشعور بالنسبة له إلى قيادة، كما يمكن توظيفه في المناصب الإدارية للحصول على أفضل نتائج.

12- الموظف الخبير

يميل الموظف الخبير إلى القراءة دائمًا في مجاله من أجل اكتساب الخبرة فيه، ولذلك فهو يمتلك الإجابة الصحيحة لكل موقف يتعلق بعمله، ويقدم المساعدة المستمرة لمشروعه.

طريقة التعامل مع الموظف الخبير: أفضل طريقة للتعامل مع الموظف الخبير هي تدريبه وتطويره، لأنه يحب أن يكون موجودًا في بيئة عمل يتعلم فيها أشياء جديدة.

13- الموظف المبدع

الموظف المبدع هو الشخص الذي يحب الابتكار ويسعى لخلق طرق أفضل لأشياء مختلفة في العمل، لذلك فهو يطرح الأفكار المُبتكرة خلال الاجتماعات، والتي تُستخدم في حل المشكلات.

طريقة التعامل مع الموظف المبدع: الموظف المبدع يكره العمل الروتيني، ويحب الابتكار في مساحة العمل، لذلك لا بد من إدراجه في المشاريع الجديدة، ولا يبقى في مشروع واحد مدته طويلة.

العوامل التي تحدد الشخصية في بيئة العمل

يُستخدم نموذج سمات الشخصية الخمسة الكبار من أجل قياس سمات الشخصيات في العمل، إذ ينطوي على أن هناك خمسة أبعاد واسعة للشخصية يمكن استخدامها لوصف الاختلافات الفردية بين الموظفين في بيئة العمل، وتلك الأبعاد هي كما يلي:

1- الفضول

يشير الفضول إلى انفتاح الشخص على التجربة واستعداده لتجربة أشياء جديدة والبحث عنها  والمشاركة في المساعي الإبداعية أو الفكرية، وسمة الفضول ترتبط بالخيال والرغبة في التنوع.

2- الوعي

الوعي أو الضمير يعني اجتهاد الشخص وتركيزه على تحديد أهدافه، ويدل على درجة مسؤولية الشخص واعتماده وتنظيمه.

3- الانفتاح

يشير الانفتاح إلى أن الشخص اجتماعي ومتحدث، ويستمتع بوجوده مع أشخاص آخرين.

4- التوافق

يشير التوافق إلى مستوى لطف الشخص وتعاطفه ورغبته في التعايش مع الآخرين، فالشخص الذي يتمتع بقبول كبير، يميل إلى التعاون والاستعداد لتقديم تنازلات.

5- العصبية

تدل سمة العصبية على ميل الشخص إلى تجربة المشاعر السلبية مثل القلق والحزن والغضب، والشخص ذو العصبية الشديدة هو أكثر عرضة للإجهاد والقلق، ويواجه صعوبة في إدارة مشاعره.

وفي الختام، فإن فهم أنواع الشخصيات في بيئة العمل، يساعد على تحديد أفضل طريقة للتعامل مع كل شخصية، وهو ما يزيد من احتمالية بقائهم، ويعزز من بيئة العمل الإيجابية.

بكه للتعليم شريكك الأفضل لتدريب الموظفين:

بكه للتعليم تُعتبر واحدة من الخيارات الممتازة للمؤسسات المتخصصة في تدريب الموظفين. يمكن لبكه أن تُقدم تدريبات معتمدة ومُخصصة تُلبي احتياجات كل مؤسسة. بفضل خبرتها الواسعة في مجال التدريب والتعليم، يمكن لـ بكه للتعليم أن تُسهم بشكل فعّال في تطوير مهارات الموظفين ورفع كفاءاتهم.

تقدم لك بكه خطة تدريب كاملة للموظفين في مؤسستك وتقدم لك استشارات مجانية في هذا الشأن. تعرف على خدمات بكه للمؤسسات الآن!

تؤهل بكة للتعليم الموظفين في مؤسستك للحصول على عدد كبير من الشهادات المهنية ومنها:

 

بعض المصادر الأجنبية المفيدة:

واتساب