العرض والطلب: القانون والفجوة بينهما والمشكلات الناتجة

العرض والطلب: القانون والفجوة بينهما والمشكلات الناتجة

كتابة : بكه

26 فبراير 2024

فهرس المحتويات

تعتبر استراتيجية العرض والطلب أساس في فهم سلوك الأسواق وتحديد الأسعار، ويستخدم في الاقتصاد لتحليل وتفسير الحركات والتغيرات في السوق واتخاذ القرارات الاقتصادية. فما هي نظرية العرض والطلب، وما هي العلاقة بينهما؟

قانون العرض والطلب

تعريف العرض والطلب هو مفهوم اقتصادي يصف التفاعل بين العرض والطلب على السلع والخدمات في السوق. ووفقًا لهذا القانون، يتوازن السوق عندما يتوافق العرض والطلب، مما يؤدي إلى تحقيق الاستقرار وتحديد الأسعار. ومن الأساسيات التي يتم بناء قانون العرض والطلب عليها:

1. العرض (Supply)

يشير إلى كمية المنتجات أو الخدمات المتاحة في السوق بأسعار محددة في فترة زمنية معينة. ويزيد العرض مع زيادة الأسعار، حيث يحفز الشركات والمنتجين على زيادة إنتاجهم لتحقيق ربح أكبر.

2. الطلب (Demand)

يُعرف الطلب على أنه كمية المنتجات أو الخدمات التي يرغب المستهلكون في شرائها بأسعار محددة في فترة زمنية معينة. ويتراجع الطلب عند زيادة الأسعار، حيث يصبح الاستهلاك أقل جاذبية للمستهلكين.

3. التوازن (Equilibrium)

يحدث عندما يتقابل العرض والطلب بسعر معين، وفي هذه الحالة يتوازن السوق ويتحقق توازن بين الكمية المرغوبة والكمية المتاحة. ويتأثر سعر السلعة أو الخدمة بتغيرات العرض والطلب.

العرض والطلب في الاسهم

يشير العرض في سوق الأسهم إلى الكمية الكلية من الأسهم المتاحة للبيع في فترة زمنية محددة، بينما يشير الطلب إلى الكمية الكلية من الأسهم التي يرغب المستثمرون في شرائها في نفس الفترة الزمنية. ويتم تحديد أسعار الأسهم وتداولها في سوق الأسهم بناءً على التفاعل بين العرض والطلب.

العرض والطلب في سوق العمل

أما في سوق العمل، يشير العرض إلى عدد الأشخاص الذين يبحثون عن فرص عمل ويستعدون للعمل في فترة زمنية محددة. بينما يشير الطلب إلى عدد الوظائف الشاغرة المتاحة في السوق والتي تحتاج إلى توظيف عمال جدد.

العرض والطلب في الاقتصاد

بينما في مجال الاقتصاد يشير العرض إلى الكمية من المنتجات أو الخدمات التي يرغب المنتجون في توفيرها في السوق في مختلف المستويات السعرية. بينما يشير الطلب إلى الكمية من المنتجات أو الخدمات التي يرغب المستهلكون في شرائها في السوق. بالاعتماد على تفاعلات العرض والطلب، يمكن أن تتغير الأسعار والكميات المتداولة في السوق. 

منحنى العرض والطلب

مؤشر العرض والطلب هو تمثيل بياني يوضح العلاقة بين الكمية المطلوبة من سلعة أو خدمة ما (الطلب) والكمية المعروضة منها (العرض)، عند مجموعة معينة من الأسعار. ويتكون منحنى العرض والطلب من منحنيين منفصلين: منحنى العرض ومنحنى الطلب كما يلي.

1. منحنى العرض

يمثل كيفية تغير الكمية المعروضة من سلعة أو خدمة بالنسبة لمجموعة معينة من الأسعار. ويتحرك منحنى العرض في الاتجاه المعاكس لمنحنى الطلب، حيث تحفز زيادة الأسعار المزيد من المنتجين على زيادة الإنتاج، مما يزيد من الكمية المعروضة.

2. منحنى الطلب

يمثل كيفية تغير الكمية المطلوبة من سلعة أو خدمة بالنسبة لمجموعة معينة من الأسعار. وينحدر منحنى الطلب باتجاه اليمين، مشيرًا إلى أن زيادة الأسعار تقلل من الكمية المطلوبة، بينما انخفاض الأسعار يزيد من الكمية المطلوبة.

وعندما يتقاطع منحنى العرض ومنحنى الطلب، يحدث التوازن في السوق، ويتم تحديد السعر الذي يتوافق مع الكمية المعروضة والكمية المطلوبة. يُعرف هذا السعر باسم سعر التوازن. إذا كان السعر أعلى من سعر التوازن، فإن الكمية المعروضة ستكون أكبر من الكمية المطلوبة، وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض الأسعار. وإذا كان السعر أقل من سعر التوازن، فإن الكمية المطلوبة ستكون أكبر من الكمية المعروضة، وقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع الأسعار.

مناطق العرض والطلب

مكن تحديد مناطق العرض والطلب على الأساس العام لموقعهما بالنسبة لأسعار محددة، وهناك ثلاث مناطق رئيسية تتعلق بمنحنى العرض والطلب، وهي:

1. منطقة العرض الزائد (Excess Supply)

تحدث هذه المنطقة عندما تكون الكمية المعروضة أكبر من الكمية المطلوبة بأسعار محددة. وتكون الشركات أو المنتجون في هذه المنطقة على استعداد لتخفيض الأسعار لزيادة الطلب وتفاوض المستهلكين.

2. منطقة الطلب الزائد (Excess Demand)

تحدث هذه المنطقة عندما تكون الكمية المطلوبة أكبر من الكمية المعروضة بأسعار محددة. وتكون المنتجات أو الخدمات نادرة والمستهلكون على استعداد لدفع أسعار أعلى للحصول عليها.

3. منطقة التوازن (Equilibrium)

تحدث هذه المنطقة عندما يلتقي منحنى العرض ومنحنى الطلب في نقطة واحدة. وفي هذه الحالة، تكون الكمية المعروضة متوافقة مع الكمية المطلوبة بأسعار محددة، ويكون السوق في حالة استقرار.

الفرق بين العرض والطلب

هناك بعض الاختلافات الرئيسية بين العرض والطلب، حيث يتم تحديد أسعار السلع والخدمات في السوق بناءً على التفاعل بين العرض والطلب. ومن الاختلافات الشائعة بينهما:

أوجه الاختلاف

العرض

الطلب

المفهوم

يشير إلى الكمية المتاحة من سلعة أو خدمة التي يرغب المنتجون في بيعها في سوق معين.

يشير إلى الكمية المطلوبة من سلعة أو خدمة التي يرغب المستهلكون في شرائها في السوق.

العلاقة بين الأسعار والكميات

تزداد الكمية المعروضة عندما ترتفع الأسعار، وتنخفض عندما تنخفض الأسعار. وذلك يشير إلى العلاقة العكسية بين الأسعار والعرض.

ينخفض الطلب عندما ترتفع الأسعار، ويزداد عندما تنخفض الأسعار. وذلك يشير إلى العلاقة العكسية بين الأسعار والطلب.

العوامل المؤثرة

يتأثر بعوامل مثل تكاليف الإنتاج، العوامل الإنتاجية، الضرائب، والتكنولوجيا.

يتأثر بعوامل مثل دخل المستهلكين، التوقعات، التغيرات الديمغرافية، والأذواق.

تأثيرها على الأسعار

زيادة العرض بمجموعة من الأسعار يمكن أن تؤدي إلى انخفاض الأسعار. وعلى العكس، انخفاض العرض بمجموعة من الأسعار يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الأسعار.

زيادة الطلب بمجموعة من الأسعار يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع الأسعار. وعلى العكس، انخفاض الطلب بمجموعة من الأسعار يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الأسعار.

العلاقة بين العرض والطلب

فهم العلاقة بين العرض والطلب يساعد في تحليل سلوك السوق واتخاذ القرارات الاقتصادية، كما يلي:

1. العرض والطلب المتوازن

حينما يتوافق العرض والطلب في السوق، فإنه يحدث توازن وتستقر الأسعار عند مستوى معين. ويتم تحقيق التوازن عندما يتوافق العرض مع الطلب ويتم تحديد السعر، مما يجعل المشترون يشترون الكمية المعروضة بالكامل.

2. تأثير تغير العرض على الأسعار

عندما يتغير العرض، يؤثر ذلك على الأسعار. وإذا زاد العرض بشكل ملحوظ، فقد يؤدي ذلك إلى انخفاض الأسعار، بينما إذا قل العرض، فقد يزيد ذلك الأسعار.

3. تأثير تغير الطلب على الأسعار

عندما يتغير الطلب، فإنه يؤثر على الأسعار أيضًا. وإذا زاد الطلب على المنتجات أو الخدمات، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة الأسعار، بينما إذا انخفض الطلب، فقد ينخفض الأسعار.

4. تأثير التغيرات في العرض والطلب على الكميات المباعة

إذا زاد العرض وانخفض الطلب في نفس الوقت، فقد يتسبب ذلك في تخمة في المنتجات وتراجع المبيعات. وعلى العكس، إذا انخفض العرض وزاد الطلب، فقد يسبب ذلك نقصًا في المنتجات وزيادة في المبيعات.

أهمية العرض والطلب

ترجع أهمية العرض والطلب في اقتصاديات السوق إلى بعض الأسباب، منها:

1. تحديد الأسعار

يساعد العرض والطلب في تحديد أسعار السلع والخدمات في السوق. فعندما يكون العرض متساويًا للطلب، يحدث التوازن وتتشكل الأسعار في نقطة معينة. وبالتالي، يمكن للعرض والطلب أن يساهما في تحقيق توازن السوق وتحديد أسعار منصفة وعادلة.

2. توجيه الإنتاج والاستثمار

يساعد العرض والطلب في توجيه قرارات الإنتاج والاستثمار. عندما يكون هناك طلب زائد على سلعة أو خدمة، فإن ذلك يشير إلى فرصة لزيادة الإنتاج والاستثمار في هذا القطاع. وعندما يكون العرض زائدًا، فإن ذلك يشير إلى ضرورة تقليص الإنتاج أو التحول إلى قطاع آخر.

3. توفير المعلومات

يوفر العرض والطلب معلومات مهمة للأفراد والشركات والحكومات. ويمكن استخدام هذه المعلومات لتحليل السوق واتخاذ القرارات الاقتصادية السليمة، حيث يمكن للشركات استخدام معلومات العرض والطلب لتحديد الأسواق المستهدفة وتخطيط الإنتاج والتسويق بشكل فعال.

4. التوازن الاقتصادي

يساهم العرض والطلب في تحقيق التوازن الاقتصادي في السوق. فعندما يكون العرض متساويًا للطلب، يحدث التوازن وتكون الموارد مستخدمة بكفاءة. وبالتالي، يمكن للعرض والطلب أن يساهما في تحقيق الاستقرار والكفاءة الاقتصادية.

5. التنبؤ والتخطيط

يمكن استخدام العرض والطلب للتنبؤ بتغيرات السوق المستقبلية والتخطيط وفقًا لها. ويساعد فهم أنماط العرض والطلب في تحديد احتياجات السوق المستقبلية وتحديد استراتيجيات الأعمال واتخاذ القرارات المستدامة.

الفجوة بين العرض والطلب

تشير الفجوة بين العرض والطلب إلى التباين أو الاختلاف بين كمية المنتجات أو الخدمات التي يتم عرضها في السوق وبين كمية المنتجات أو الخدمات التي يطلبها المستهلكون، كما يلي:

1. نقص العرض

إذا كان الطلب أعلى من العرض، فإنه يحدث نقص في المنتجات أو الخدمات المتاحة في السوق. وقد يؤدي ذلك إلى زيادة الأسعار وتكوين قائمة انتظار أو تأخر في تلبية احتياجات المستهلكين. كما يمكن أن يشجع هذا النقص في عرض الشركات على زيادة الإنتاج والاستثمار لتلبية الطلب المتزايد.

2. زيادة العرض

إذا كان العرض أعلى من الطلب، فإنه يحدث زيادة في المنتجات أو الخدمات المتاحة في السوق. وقد يؤدي ذلك إلى انخفاض الأسعار وزيادة المنافسة بين الشركات لجذب المزيد من العملاء. وقد يتطلب ذلك تخفيض الإنتاج أو البحث عن أسواق جديدة للتوزيع.

3. التأثير على الاقتصاد

يمكن أن تؤثر الفجوة بين العرض والطلب على الاقتصاد بشكل عام. فإذا كان هناك نقص في العرض في قطاع معين، فقد يتعرض الاقتصاد لتضخم أو ارتفاع في مستوى الأسعار. أما إذا كان هناك زيادة في العرض، فقد يحدث تراجع في النمو الاقتصادي وتفاقم البطالة.

4. الأثر على الاستثمار والتوجيه

يمكن أن تؤثر الفجوة بين العرض والطلب على قرارات الاستثمار واتجاه الشركات. فعندما يكون هناك فجوة ضيقة بين العرض والطلب في قطاع معين، فقد يشجع الشركات على زيادة الاستثمار والتوسع في هذا القطاع. بينما عندما يكون هناك فجوة واسعة، فقد يتعين على الشركات تقليص الإنتاج أو التحول إلى قطاع آخر يظهر فيه فجوة أضيقة.

5. ضرورة التوازن

عندما يكون هناك توازن بين العرض والطلب، فإن السوق تعمل بكفاءة أكبر وتحقق نتائج أفضل. لذا، تعمل الشركات والمستهلكين على ضبط العرض والطلب عن طريق آليات مختلفة مثل التسعير والتسويق وتخطيط الإنتاج.

المشكلات الاقتصادية الناتجة عن حركة العرض والطلب

حركة العرض والطلب هي مفهوم اقتصادي يشير إلى التأثيرات التي تحدث في الأسواق نتيجة لتغيرات في كمية المنتجات المعروضة وكمية المنتجات المطلوبة. تتسبب هذه التغيرات في مجموعة من المشكلات الاقتصادية التي يمكن أن تؤثر على الاقتصاد بشكل عام، ومنها:

1. التضخم

عندما يزيد الطلب على المنتجات ويتفوق على العرض المتاح، يمكن أن يحدث التضخم. مما يعني زيادة في أسعار السلع والخدمات بشكل عام، وتدهور قوة الشراء للعملة وتقليل القدرة الشرائية للمستهلكين.

2. نقص المعروض

عندما يقل العرض المتاح للسلع أو الخدمات، قد يحدث نقص في المعروض. وقد يكون ذلك نتيجة لعوامل مثل نقص الموارد الطبيعية أو انقطاع الإمدادات أو زيادة التكاليف الإنتاجية. ويمكن أن يؤدي النقص في المعروض إلى زيادة الأسعار وقلة الاختيارات للمستهلكين.

3. البطالة

عندما يقل الطلب على المنتجات ويفوق العرض، قد يحدث تراجع في الإنتاج والنشاط الاقتصادي، وبالتالي قد يزيد معدل البطالة. وقد تضطر الشركات إلى تقليص العمالة أو تجميد التوظيف لتكييفها مع الطلب المنخفض، مما يؤثر على الاقتصاد ويزيد من مشكلة البطالة.

4. عجز التجارة

عندما يزداد الطلب على السلع المستوردة عن القدرة على تلبيته، يحدث عجز في التجارة. وقد يضطر البلد إلى استيراد المزيد من السلع بأسعار مرتفعة أو تقليص الاستهلاك المحلي. ويمكن أن يؤدي عجز التجارة إلى تدهور الميزان التجاري للبلاد وتأثير سلبي على العملة الوطنية.

تعلم إدارة المشاريع بشهادات ودورات احترافية معتمدة: 

تساعدك الدورات التدريبية على اكتساب معرفة عميقة والإلمام بأحدث الممارسات والأدوات والاستراتيجيات وتعلم أهم المهارات بمجال إدارة المشاريع للاحتراف فيه، وتقدم لك بكه العديد من دورات إدارة المشاريع المعتمدة دوليًا والتي تشمل ما يلي:

 

وأخيرًا، يعتبر توازن بين العرض والطلب هدفًا مهمًا لتحقيق استقرار الأسواق والاقتصادات. ويتطلب ذلك تفهمًا جيدًا لمتغيرات السوق واستخدام آليات السوق المختلفة للتحكم في الفجوة بين العرض والطلب.

واتساب