الحوسبة السحابية: الأنواع والمزايا والاستخدامات والمكونات والأدوات والاستراتيجيات

الحوسبة السحابية: الأنواع والمزايا والاستخدامات والمكونات والأدوات والاستراتيجيات

كتابة : بكه

18 ديسمبر 2023

فهرس المحتويات

لا يمكن أن نتوقع أن يكون الغد كالأمس، أو أن يكون حتى كاليوم؛ فمع تقدم التكنولوجيا المتسارع صار الغد القريب مجهولاً على الرغم من أننا نقف على مشارفه، ونكاد نستقبله. 

هذا هو الحال مع الحوسبة السحابية؛ فقبل الأمس كنا لا نعرف سوى الحقائب والصناديق للتخزين، وبالأمس كنا نبتاع وحدات التخزين الإلكترونية لتخزين المعلومات، أما اليوم صرنا نتعامل مع الحوسبة السحابية لتأجير وحدات التخزين والخوادم التي نحتاجها.

ما هي الحوسبة السحابية؟

الحوسبة السحابية أو الحوسبة المعلوماتية هي إمكانية الحصول على القدر الذي تحتاجه من الموارد التقنية كقواعد البيانات، والخوادم، والمعالجات، ووحدات التخزين الإلكترونية، مقابل دفع تكلفة استخدامها للمدة الزمنية التي نحتاج إليها فحسب. يمكن للأفراد والمؤسسات أن يقوموا بالحصول على هذه الخدمات الأشبه بالتأجير الإلكتروني من المؤسسات الإلكترونية التي تقوم بتوفيرها.

اقرأ أيضًا: نظرية الحوسبة.

ما هو مفهوم حوسبة الأعمال؟

مفهوم حوسبة الأعمال يشير إلى استخدام تقنيات الحوسبة السحابية في مجال إدارة المشاريع والأعمال والتجارة الإلكترونية، حيث تقوم الشركات والمؤسسات بصنع منصات تعتمد على خدمات الحوسبة السحابية، وتضع عليها كل خدماتها، ومنتجاتها ليختار منها العملاء ما يناسبهم، فتقوم المؤسسة بإرسال المنتج أو تقديم الخدمة إلى العميل دون أن يزور العميل مقراً مادياً للمؤسسة، ودون أن تستقبل المؤسسة عملائها.

يتضح من حديثنا المطول أن الحوسبة السحابية أو الحوسبة المعلوماتية هي عالم شاسع من الاستكشاف الذي ينتظرنا، والذي سيصل بنا في نهاية المطاف إلى مشارف المستقبل الذي نقبض عليه بيدنا.

ما هو تاريخ الحوسبة السحابية؟

يبدأ تاريخ الحوسبة السحابية في ستينيات القرن المنصرم، حيث بزغت الفكرة لأول مرة في 1960 حين أراد علماء تكنولوجيون كجون ماكارثي، وكارل جوزيف أن يقوموا بتسهيل بعض الأعمال الحكومية، كالأعمال المالية البنكية، وبيانات التعداد السكانية باستخدام التكنولوجيا.

حينها لم يكن للمصطلح وجود، إنما كانت الفكرة بلا اسم يشير إليها، وظل هذا الحال حتى عام 1979 حين استخدم أستاذ نظم المعلومات شاليبا رامناث مصطلح الحوسبة السحابية، مما أعطى المصطلح شرعية الميلاد.

رغم وجود المصطلح، ووجود الفكرة، إلا أن المشروع بأكمله كان بدائياً للغاية، وعلى الأغلب في تلك الفترة لم يكن استخدامه سهلاً على الإطلاق، فجاء التطور الملحوظ في المشروع عام 1999 حين قامت شركة سيلزفورس بإتاحة موقعها لاستقبال طلبات الانضمام الإلكتروني. 

بعدها توالت شركات الحوسبة، ففي عام 2002 تم إطلاق أمازون لخدمات الويب لأول سحابة إلكترونية رسمية عن شركة أمازون.

ما هي أنواع الحوسبة السحابية؟

يوجد العديد من أنواع الحوسبة السحابية؛ حيث إنها ليست نظاماً موحداً يمكن أن يناسب الجميع، وإنما هذا التنوع يسمح للمزيد من الأشخاص والجماعات المؤسسية أن تختار ما يناسبها من أنواع الحوسبة المعلوماتية:

1- السحابة العامة Public Cloud:

إن السحابة العامة هي مساحة تخزين يوفرها مقدم الخدمة للعديد من المستخدمين في آن واحد، حيث يحصل كل منهم على نفس المساحة التخزينية الممكنة، ونفس خصائص السحابة، ونفس عناصر الآمان الذي تقدمها المنصة. غالباً ما تكون السحابة العامة مجانية، ويمكن لأي فرد الحصول عليها.

من أمثلة السحابة العامة جوجل درايف؛ حيث يوفر مساحة تخزينية عامة مجانية متاحة لجميع العملاء والأفراد، وكذلك مثلاً تطبيق أنغامي الذي يوفر مساحة تخزينية مجانية للأغاني متاحة لجميع الأفراد والمستخدمين.

2- السحابة الخاصة Private Cloud:

إن السحابة الخاصة هي مساحة تخزينية يوفرها مقدم الخدمة مقابل اشتراك شهري أو سنوي، حيث يحصل المستخدم عند الاشتراك على خصائص وميزات لم يحصل عليها من يستخدم السحابة العامة المجانية المناظرة، كما إنه يحصل على مساحة تخزينية خاصة به فقط نظير اشتراكه المالي في السحابة.

3- السحابة الهجينة Hybrid Cloud:

إن السحابة الهجينة هي تجمع بين خصائص السحابة العامة والخاصة معاً حيث يمكن للمستخدم أن يحفظ بعض ملفاته من خلال السحابة العامة، والبعض الآخر من ملفاته من خلال السحابة الخاصة كيفما يرى الوضع مناسباً له.

ما هي مزايا الحوسبة السحابية؟

للحوسبة السحابية العديد من المزايا التي تدفع الملايين من الأفراد والمؤسسات حول العالم لاستخدامها، والوثوق بها عندما يتعلق الأمر ببياناتهم وملفاتهم، سواء كانت شخصية، أو مهنية:

1- الأمان:

من الصفات الإيجابية التي تتسم بها الحوسبة السحابية هي الأمان، حيث إن معظم الشركات التي تقدم خدمات الحوسبة السحابية تقوم باعتماد مختلف تقنيات حديثة ودقيقة لحماية بيانات العملاء وملفاتهم من الاختراق، أو التعريض لخطر الفقد بأي شكل.

2- السرعة:

تتميز السحابات الإلكترونية بالسرعة، حيث تتيح للمستخدم الوصول إلى ملفاته، ومعالجتها بمختلف التقنيات بشكل مباشر يسير، ومن خلال عمليات إلكترونية قصيرة.

3- المرونة:

تتيح لك السحابات الإلكترونية بقدر عالٍ من المرونة، حيث تسمح لك بالولوج إلى أي من ملفاتك بشكل فوري، كما أنها تسمح لك بإجراء أي تعديل فوري عليها.

4- التوفير المالي:

مع الحوسبة المعلوماتية ستتمكن من توفير أموالك، حيث لن تضطر إلى تأجير سوى القدر الذي تحتاج إلى استخدامه من الموارد التقنية التي يقدمها المسؤولون عن الخدمة، مما يعني إنك لن تضطر إلى إهدار أموالك ونقودك دون حاجة.

5- سهولة الاستخدام والمشاركة:

من خلال الحوسبة السحابية يتمكن المستخدمون من مشاركة البيانات والملفات الخاصة بهم مع الآخرين بسهولة ويسر، دون تعريضها لخطر الإختراق.

ما هي استخدامات الحوسبة السحابية؟

يوجد العديد من الاستخدامات الضرورية والمهمة التي تدفع الأفراد والمؤسسات إلى استخدام الحوسبة السحابية، ومن بين هذه الاستخدامات:

1- تخزين البيانات:

منصات الحوسبة السحابية مثالية لتخزين البيانات، حيث إنك لن تضطر إلى شراء وحدات التخزين المكلفة، وإنما يكفي أن تقوم باستخدام مساحات التخزين الضخمة التي تقدمها شركات الحوسبة المعلوماتية لتخزين ملفاتك المختلفة.

تخزين البيانات من خلال السحابات الإلكترونية من أكثر الخيارات أماناً، حيث إن تلك السحابات غالباً ما تتبنى أقوى أنظمة الأمان الإلكترونية. كما أنها سهلة الاستخدام، والتحكم بها يسير بسيط.

2- تحليل البيانات:

من خلال السحابات الإلكترونية ستتمكن من إجراء تحليل البيانات الذي تحتاجه، حتى وإن كانت كميات ضخمة من البيانات؛ فإن المعالجات الخاصة بالسحابات الإلكترونية قادرة على معالجة وتحليل أي قدر من البيانات بدقة وسرعة.

تحليل البيانات يدوياً يستهلك وقتاً وجهداً عظيمين، ومن الممكن لعملية معالجة البيانات ألا تتم بجودة عالية، وكذلك يمكن لنتائج التحليل ألا تكون ذات دقة عالية. لذلك ابتدع الإنسان آليات الحوسبة السحابية الخاصة بتحليل البيانات؛ حيث إنها تقوم بحل كل هذه المعضلات.

3- تطوير التطبيقات:

يُعد تطوير التطبيقات أحد أسباب المؤسسات لاستخدام الحوسبة السحابية. ستوفر الحوسبة السحابية التقنيات اللازمة لتطوير التطبيقات الإلكترونية، وكذلك إمكانية تجريبها من أجل ملاحظة أية مشكلات قد تلي عملية الإطلاق، وقد تساعد التقنيات التي تقدمها السحابة في حل هذه المشكلات.

لهذا قد تكون الحوسبة السحابية هي سبيل المؤسسة الخاصة بك من أجل التوسع إلكترونياً بشكل يسير وسريع وفعال، وبأقل جهد، وخلال أقل مدة زمنية ممكنة.

4- استرجاع البيانات:

استرجاع البيانات المفقودة عملية مضمونة مع الحوسبة المعلوماتية، حيث إن هذه البرمجيات تتيح دائماً استرجاع البيانات المحذوفة سابقاً، مما يضيف لك موجة إضافية من الأمان حول بيانات التي تقوم بتخزينها على السحابة الإلكترونية.

الخطأ البشري دائماً وارد، لكن الحوسبة السحابية تقيك من هذا الخطأ كذلك، فإن أسأت تقدير أهمية بعض البيانات، وقمت بحذفها، يمكنك استرجاعها بكل سهولة واستخدامها مرة أخرى، كأنك لم تقم بحذفها من قبل أبداً.

5- الحوسبة الحية:

الحوسبة الحية هي معالجة الصور أو مقاطع الفيديوهات وغيرها من أشكال المحتوى وتعديلها من خلال تطبيقات المعالجة السحابية. 

تسمح هذه التطبيقات بحالات متنوعة من الحرية في تعديل المحتوى النصي أو المرئي، وتتميز عادة بسهولة استخدامها، وبساطة تقنياتها؛ حيث يمكن حتى للهواة استخدامها.

6- تقنيات تعلم الآلة:

تقنيات الحوسبة السحابية مناسبة من أجل تطوير تقنيات تعلم الآلة؛ فهي توفر الأساس الذي يتم بناءاً عليه بناء البنية التحتية الخاصة بتطبيقات تعلم الآلة كتطبيقات الذكاء الاصطناعي.

يمكنك أن تقوم باستخدام الساحبات الإلكترونية من أجل تصميم، وتطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وكذلك تجربة هذه التطبيقات قبل إطلاقها، وتحليل تجربة المستخدم المتوقعة بعد إطلاقها.

ما هي خصائص الحوسبة السحابية؟

للحوسبة السحابية بعض الخصائص التي تجعلها فريدة من نوعها، وتجعل الجميع يتهافت على إنتاج خدماتها، أو استهلاك خدماتها:

1- تجميع الموارد:

إن الحوسبة المعلوماتية تتسم بتجميع الموارد، حيث إن مزود السحابة يقوم بتجميع جميع الموارد المتاحة، ويقوم بتقديمها إلى العملاء الذين يقومون باستخدامها وقتما شاؤوا، وكيفما شاؤوا، من خلال نموذج متعدد المستأجرين. 

2- الخدمة الذاتية:

من سمات الحوسبة السحابية كذلك إنها توفر لعملائها الخدمة الذاتية التي تنشط تبعاً لطلبهم. إنها إحدى الميزات المهمة، والقيمة للحوسبة السحابية، حيث يمكن للمستخدم مراقبة وقت تشغيل الخادم، وإمكانياته، وتخزين الشبكة المخصص له باستمرار. 

3- صيانتها يسيرة بسيطة:

الحوسبة السحابية تتميز بأن صيانتها يسيرة بسيطة، والوقت الذي تستغرقه في عمليات التحديث والصيانة قصير للغاية يكاد المستخدم لا يشعر به، وتأتي الحوسبة السحابية بتحديث في كل مرة عن طريق تحسينها تدريجياً.

4- إمكانية الوصول للشبكات الكبيرة:

يمكن للسحابة الإلكترونية الوصول للشبكات الكبيرة، مما يمَكن المستخدم من الوصول إلى بيانات السحابة، أو تحميل البيانات على السحابة من أي مكان بمجرد مساعدة جهاز حاسوب، واتصال بالإنترنت جيد.

5- خدمات آمنة:

خدمات الحوسبة المعلوماتية آمنة للغاية، فالسحابة تقوم بصنع نسخة من البيانات يمكن استرجاعها في حالة فقدان هذه البيانات لأي سبب، سواء كان حذفهم عن طريق الخطأ، أو تضرر أحد الخوادم. بالإضافة إلى هذا فإن تدابير الأمان الخاصة بالحوسبة السحابية قوية، وشديدة، حيث لا تسمح بأية اختراقات إلكترونية، ولا تسمح كذلك حتى لأفراد الفريق أن يطلع على بيانات العملاء بأية شكل.

ما هي مكونات الحوسبة السحابية؟

يجب توفير مكونات محددة حتى يتمكن القائمون على الخدمة لإطلاق خدمات الحوسبة السحابية، وتختلف هذه المكونات بشكل طفيف من منصة سحابية إلى أخرى بتغير الخدمات التي توفرها للمستخدمين، ولكن أهم المكونات التي يشيع استخدامها في جميع منصات الحوسبة المعلوماتية تتم مناقشتها فيما يلي:

1- واجهة المستخدم الخاصة بالعملاء:

واجهة المستخدم الخاصة بالعملاء هي جزء من الواجهة الأمامية التي توفر التصميمات النصية والرسومية التي يمكن للمستخدم من خلالها التفاعل مع السحابة. من المهم عند تصميم واجهة المستخدم أن تكون يسيرة في استخدامها، وأن تكون منظمة حتى يسهل على العملاء إيجاد مختلف العناصر التقنية التي يحتاجون إليها.

2- التطبيق أو المنصة:

التطبيق أو المنصة الإلكترونية هي ما تمكن العميل من الوصول إلى السحابة الإلكترونية عن طريق شبكة الإنترنت. ففي هذه الحالة تكون السحابة الإلكترونية كأية تطبيق أو موقع إلكتروني تتصفحه؛ فكل ما عليك فعله هو الولوج إلى هذا التطبيق، ثم صنع حساب شخصي لنفسك، أو حساب مهني لمؤسستك حتى يتم تخصيص مساحة تخزينية من أجلك.

3- الخدمات السحابية:

تدير الخدمات السحابية أنواع الخدمات التي يجب على العملاء استخدامها حسب الحاجة. هناك ثلاثة أنواع من خدمات الحوسبة السحابية:

1-  تسمى الخدمات القائمة على SaaS خدمات التطبيقات السحابية، حيث يتم تشغيلها مباشرة من متصفح الويب الخاص بك، لذلك لا تحتاج إلى تنزيل أو تثبيت أي تطبيقات.

2- خدمات PaaS مماثلة لـ SaaS. ومع ذلك، توفر خدمات PaaS منصة للمستخدمين لإنشاء وتحرير وإطلاق البرامج.

3- تدير خدمات IaaS بيئة وقت التشغيل لبيانات التطبيق والبرامج الوسيطة، وتقدم خدمات افتراضية تلغي الحاجة إلى موارد الحوسبة المادية

4- مساحة التخزين:

توفر منصة الحوسبة السحابية مساحة تخزين بغرض تخزين البيانات وإدارتها. بعض السحابات الإلكترونية تسمح بتخزين مختلف أشكال أنواع المحتوى، والبعض الآخر يتخصص في تخزين المحتوى النصي، أو الصوتي، أو المرئي فحسب. يسمح التخزين السحابي للعديد من العملاء بالوصول إلى البيانات في وقت واحد.

5- البنية التحتية:

توفر البنية التحتية خدمات على مستوى المضيف ومستوى التطبيق ومستوى الشبكة. وهذا يشمل مكونات البرامج والأجهزة مثل خوادم أجهزة شبكة التخزين، وجميع موارد التخزين الأخرى المطلوبة لدعم نموذج الحوسبة السحابية.

6- الإدارة:

تُستخدم الإدارة لإدارة وتنسيق المكونات المختلفة الخاصة بالسحابة الإلكترونية. على سبيل المثال: خدمات التخزين، والتطبيقات، والبنية التحتية السحابية لوقت التشغيل، والمخاوف الأمنية الخلفية. التنسيق الجيد بين هذه المكونات هو ما يجعل السحابة الإلكترونية ناجحة، ويجذب العديد من المستخدمين.

7- الأمان:

الأمان من أهم مكونات للحوسبة السحابية، حيث يضمن أمان البيانات التي تم تخزينها في السحابة الإلكترونية، وتشمل أنظمة الأمن السحابي مجموعة واسعة من السياسات، والتقنيات، والتطبيقات التي يستخدمها مزودو خدمات الحوسبة السحابية لضمان أمان عملائهم.

8- شبكة الإنترنت:

شبكة الإنترنت هي الوسيلة التي من خلالها تتواصل مكونات الواجهة الأمامية والخلفية وتتفاعل مع بعضها البعض لإنتاج السحابة الإلكترونية، والوسيلة التي يمكن للعملاء من خلالها الاتصال بالسحابة الإلكترونية الخاصة بهم في أي وقت.

ما هي أدوات الحوسبة السحابية؟

هناك الكثير من الأدوات التي تقدمها خدمات الحوسبة السحابية لعملائها، وهي تتنوع في خصائصها وقدراتها، حتى تناسب جميع الأفراد واحتياجاتهم.

1- منصات الحوسبة:

منصات الحوسبة هي خدمة توفر البنية التحتية، والموارد التقنية، والأدوات لإنشاء وتشغيل التطبيقات السحابية. من أكثر الأنظمة استخدامًا هي خدمات أمازون ويب، مايكروسوفت أزور، ومنصة جوجل السحابية. 

2-التخزين السحابي:

يعد التخزين السحابي من الأدوات الحوسبية المهمة؛ حيث يسمح للمستخدمين بتخزين البيانات، وامكانية الوصول إليها في أي وقت، ومشاركتها بشكلٍ آمن. تقدم خدمات التخزين السحابي العديد من الخيارات المتنوعة، التي تختلف تبعاً لأنواع البيانات، وأحجامها، وتوافرها. بعض خدمات التخزين السحابي الأكثر شعبية وأمان هي دروبوكس، وجوجل درايف، ووان درايف.

3- المراقبة السحابية:

تُعد المراقبة السحابية كعين ساهرة لا تفعل شيئاً سوى مراقبة ملفاتك عن كثب، وتسجيل الملاحظات عن أي شيء يحدث، سواء كان عادياً أو غريباً. تقوم أدوات المراقبة السحابية بجمع وتحليل البيانات من مصادر مختلفة، مثل: السجلات، والفعاليات، وحتى تنبيهات الأمان، وتزودك بنصائح، وتوصيات لتحسين عملياتك السحابية. من أفضل أدوات المراقبة السحابية الآمنة، ويسيرة الاستخدام داتا دوج، وسبلنك، ونيوريلك.

4- الاختبارات السحابية:

تسمح لك الاختبارات السحابية بإجراء مختلف الأنواع من الاختبارات: كالاختبارات الوظيفية، واختبارات الأداء، واختبارات التحميل، واختبارات الأمن، واختبارات إنشاء التقارير. BlazeMeter وSauce Labs وLoadStorm يتم اعتبارهم من أفضل أدوات الاختبار السحابية على الإطلاق.

5- الأمن السحابي:

الأمان السحابي هو أداة تحمي بياناتك السحابية، وتطبيقاتك السحابية من الاختراق، وعمليات الدخول غير الرسمية. تستخدم أدوات الأمن السحابية طرقًا مختلفة، مثل: التشفير، ومكافحة الفيروسات، لضمان سرية وسلامة السحابة الإلكترونية الخاصة بك. بعض أدوات الأمن السحابية الأكثر ثقة وتقدم هي Cloudflare و Norton و McAfee.

ما هي الاستراتيجيات المستخدمة في الحوسبة السحابية؟

الاستراتيجيات المستخدمة في الحوسبة السحابية كثيرة، حيث إن الخبراء التكنولوجيين قد وجدوا عدة طرق لصنع السحابات الإلكترونية، التي تتميز كل منهم عن الأخرى في عنصر أو عدة عناصر. من بين أبرز هذه الاستراتيجيات ما يلي:

1- التوسع الأفقي:

يتم التوسع الأفقي من خلال زيادة عدد الموارد التقنية الأساسية التي تعتمد عليها السحابة الإلكترونية للقيام بمهامها الرئيسية، كزيادة عدد الخوادم الإلكترونية، ووحدات التخزين، وأدوات المعالجة، وقواعد البيانات. من خلال التوسع الأفقي يحاول مقدمو الخدمة تهيئة المنصة إلى تحمل عدد أكبر من العملاء المستخدمين، وتحسين تجربة المستخدمين الفعليين.

2- التوسع الرأسي:

يتم التوسع الرأسي من خلال تحسين أداء الموارد التقنية التي يستخدمها النظام بالفعل لتوفير خدمات الحوسبة السحابية، ويحدث هذا من خلال بعض التدابير، كزيادة ذاكرة الوصول العشوائي، أو قوة المعالج الخاص بالخادم الافتراضي.

3- تحميل التوازن:

استراتيجية تحميل التوازن تهتم بصلاحية الموارد التقنية التي تقوم ببذل الجهد اللازم بعمل السحابة الإلكترونية، وتتساءل حول قدرة هذه الموارد على تحمل ضغط العمل، ولذلك تعمل على التوزيع المتوازن للأعمال بين الموارد التقنية الخاصة بالحوسبة السحابية. تقوم هذه الاستراتيجية ببلوغ أهدافها من خلال استخدام أنظمة التوجيه الذكية لتحقيق التوازن في استخدام الموارد التكنولوجية.

4- التخزين الموزع:

تعمل استراتيجية التخزين الموزع على البيانات التي يقوم العملاء بتخزينها في يحاباتهم الإلكترونية، فتقوم بتقسيمها إلى أقسام صغيرة، وتوزيعها على الخوادم الإلكترونية بشكل متوازن يضمن استقرار خوادم التخزين، ويحقق للسحابة الإلكترونية كلها أداء عملي عالي.

ما هي متطلبات الحوسبة السحابية؟

تتطلب الحوسبة السحابية وجود العديد من المهارات، والعوامل المادية التي تساعد وتيسر بشدة إمكانية إنشاء نظام للحوسبة السحابية.

1- مهارات البرمجة:

مهارات البرمجة مهمة للغاية بالنسبة للحوسبة السحابية، حيث تلعب دورًا مهمًا  في إنشاء أنظمة السحابات الإلكترونية؛ فمن خلال مهارات صناعة الأكواد الرموز ستتمكن من صنع المنصة التي تحمل السحابات الإلكترونية.

2- الإلمام بكيفية عمل قواعد البيانات:

الإلمام بكيفية عمل قواعد البيانات سيكون من العوامل المباشرة التي تؤدي إلى بناء نموذج للحوسبة السحابية. يساعد الخبراء في الحوسبة السحابية شركاتهم من خلال إنشاء وإدارة قواعد بيانات قائمة على السحابة، حيث من خلال قواعد البيانات تتمكن الشركات من تخزين واسترداد كميات كبيرة من البيانات بسرعة.

3- الإلمام بأساسيات الأمان الإلكتروني:

من المهم في مجال الحوسبة السحابية الإلمام بأساسيات الأمان الإلكتروني؛ فهناك الكثير من المخاوف بشأن الأمن والخصوصية الإلكترونية، ويحق لجميع المستخدمين من الأفراد والشركات أن يشعروا بالأمان حول تخزين بياناتهم في السحابات الإلكترونية من خلال توفير خيارات الأمان المختلفة.

4- المعرفة المبسطة عن أنظمة التشغيل:

المعرفة المبسطة عن أنظمة التشغيل من أهم النقاط التي يجب أن تتوفر عند التخطيط لإقامة نظام حوسبة سحابية، حيث إن الأدوات والخصائص المختلفة التي يقدمها النظام تحتاج إلى من يجعلها تبدأ في عملها، وتنتقل من مرحلة التصميم إلى مرحلة الجاهزية والعمل، وهذا يحدث من خلال أنظمة التشغيل.

5- فهم منطق الافتراضية:

فهم منطق الافتراضية، وكيف يعمل إلكترونياً هاماً للغاية؛ فأنت تقوم ببناء نموذج افتراضي قائم على البرامج لجهاز آخر، مثل: التخزين الافتراضي أو الشبكة أو التطبيق. يمكن تعريف منطق الافتراض الإلكتروني في هذه الحالة كإنشاء شبكات وخوادم افتراضية على نظام حوسبة واحد.

ما هي حلول الحوسبة السحابية؟

فيما يلي بعض أنواع حلول الحوسبة السحابية، وعلى ما تعتمد كل منها في عملها، وطرق دمج هذه التقنيات من أجل الحصول على أفضل النتائج.

1- البرمجيات كخدمة (SaaS):

البرمجيات كخدمة (SaaS) هي الخيار الأكثر استخدامًا للحوسبة السحابية التي توفر لمستأجري السحابة المتعددين إمكانية الوصول إلى تطبيق معين، حيث يقوم مزودو الخدمة بعرض خدماتهم ومنتجاتهم.

2- البنية التحتية كخدمة (IaaS):

تشمل البنية التحتية كخدمة (IaaS) الضروريات الأساسية للسحابة، وتوفر الوصول إلى خصائص الشبكة المختلفة، والآلات الافتراضية، والأجهزة المخصصة، ومساحات التخزين. تعمل هذه التقنيات كأساس لعملياتك التجارية، والخدمات السحابية الأخرى.

3- المنصة كخدمة (PaaS):

تتضمن المنصة كخدمة (PaaS) الأجهزة وأنظمة التشغيل اللازمة لنشر وإدارة التطبيقات السحابية. كما أنها تساعد على زيادة كفاءة الأعمال دون عناء إدارة وتخطيط وشراء وصيانة الحل القائم على السحابة.

ما هي الأمثلة على الحوسبة السحابية؟

يوجد العديد من الأمثلة على الحوسبة السحابية، حيث إن تقنية السحابة الإلكترونية أصبحت شائعة، وكثيرة الاستخدام في كثير من المجالات الحياتية المختلفة، ومن هذه الأمثلة ما يلي:

1- جيميل:

يُعد جيميل من منصات الحوسبة السحابية الخاصة بخدمات البريد الإلكتروني، التي توفر لمستخدميها مساحة تخزين كبيرة تمكنهم من استقبال وإرسال عدد مهول من رسائل البريد الإلكتروني. 

حول جيميل عملية إرسال البريد الإلكتروني المحدودة إلى عملية بلا حدود، فلن يخبرك جيميل أبداً أنه غير قادر على إرسال أو استقبال المزيد من رسائل البريد الإلكتروني بسبب مساحة التخزين.

2- ماروبوست (ماركتنج كلاود):

خدمة الماركتنج كلاود التي تقدمها منصة ماروبوست تعتبر سحابة إلكترونية في مجال التسويق الإلكتروني، حيث تقوم بالتسويق لسحابة إلكترونية تساعد الأفراد والمؤسسات في التواصل مع عملائهم، وصنع منصات إلكترونية تجمعهم بعملائهم، وتصبح وجهة لأعمالهم الإلكترونية. 

تضمن هذه السحابة لعملائها الذين سيختارون الثقة بها تقنيات تسويق إلكترونية سهلة الاستخدام، وقدرات عالية على استهداف العميل المحتمل مما يجعلها مثالية للأعمال المهنية الحرة.

3- راتاتايب:

إن راتاتايب سحابة إلكترونية تعليمية متخصصة في تعليم الكتابة الإلكترونية باستخدام لوحة المفاتيح بسرعة. يتيح راتاتايب مساحة تخزينية كبيرة من الدروس والاختبارات المتعلقة بسرعة الكتابة على لوحة المفاتيح لجميع مستخدميه، وعملائه المشتركين في خدماته التعليمية.

إن كنت معلماً، وتحاول أن تعلم تلاميذك الكتابة الإلكترونية السريعة فستسمح المنصة بعرض عدد غير محدود من الدروس الخاصة بك من خلالها حتى يتدرب طلابك بالطريقة التي تراها أنت مناسبة من أجلهم، وستتيح لك عدداً كبيراً من التقنيات المختلفة المسلية التي ستجذب انتباهم أثناء حضور الدرس.

4- كليرديلتا:

كليرديلتا خير مثال لتقنيات الحوسبة السحابية المستخدمة لخدمة المجال الطبي، فإن المنصة عبارة عن مساحة تخزينية كبيرة تسمح بتخزين مساحة هائلة من البيانات. يمكن من خلالها تسجيل بيانات كل العاملين بالمشفى، وترتيب أدوارهم الفعلية بشكل مستمر، وليس العاملين فحسب، بل وتخزين بيانات المرضى كذلك، وتحديثها بشكل فوري.

تسمح مثل هذه السحابات الإلكترونية بمشاركة بعض أو كل البيانات بين الأفراد العاملين بالمشفى، مما يساعدهم على معرفة مجريات الأحداث، وأية تحديثات صحية قد يحصل عليها ملف أي مريض، مما يجعل الفريق الطبي متناسقاً ومتكاملاً.

ما هو الفرق بين الحوسبة السحابية والتخزين السحابي؟

إن الفرق بين الحوسبة السحابية والتخزين السحابي موجود، ولكن هذا الفرق طفيف، مما يجعل الكثير ممن لم يتعمقوا في مجال الحوسبة السحابية يخلطون بين المصطلحين، ويستخدمونهما كبدائل بأريحية.

إن الحوسبة السحابية إتاحة الموارد التقنية التي قد يحتاجها الفرد أو المؤسسة في متناول يدهم، وبأسعار منخفضة مقارنة بالبديل المادي، وتتعدد هذه الموارد التكنولوجية من خوادم معالجة للبيانات، وخوادم لتحويلها بين الصيغ الإلكترونية المختلفة، وقواعد البيانات، وكذلك مساحات تخزينية. 

على الجانب الآخر فإن التخزين السحابي عبارة عن نظام يسمح بتخزين لا نهائي من البيانات بأشكالها، وصيغها المختلفة، ثم يسمح للمالك الأصلي للبيانات أن يسمح لأي فرد أو مؤسسة بأن تصل لتلك البيانات، مما يساعد المشوار المهني والعملي للأفراد والمؤسسات.

الدور الرئيسي الذي تلعبه الحوسبة السحابية هو تمكين المستخدم من معالجة البيانات التكنولوجية الخاصة بهم عن طريق الإنترنت، دون الحاجة إلى تحميل برامج، وهذا يتطلب تخزين هذه البيانات أولاً، وهو ما يتم من خلال التخزين الحسابي. لذلك فإن التخزين الحسابي إحدى الآليات الرئيسية الخاصة بالحوسبة السحابية.

كيف غيرت الحوسبة السحابية بيئة تقنية المعلومات؟

قامت الحوسبة السحابية بيئة تقنية المعلومات بشكلٍ كبير من خلال الخصائص والأدوات التي تقدمها لعملائها ومستخدميها:

1- نسخة احتياطية من البيانات:

تقوم أنظمة الحوسبة المعلوماتية بصنع نسخة احتياطية من بياناتك وملفاتك التي قمت بتخزينها على السحابة الإلكترونية الخاصة بك، مما ييسر لك الحصول عليها، الوصول إليها وقتما شئت بكل سهولة ويسر، وهكذا جعلت الحوسبة السحابية البيانات والملفات الشخصية أو المهنية في متناول اليد على مدار الساعة.

2- تأمين نسخ احتياطية من ملفاتك في ذاكرتها:

غير قيام أنظمة الحوسبة السحابية بتأمين نسخ احتياطية من ملفاتك في ذاكرتها، فهي تسمح لك بصنع نسخة إحتياطية عن ملفاتك وبياناتك على جهاز الحاسب الخاص بك، وتتيح لك تحديثها وتغذيتها بالبيانات بشكلٍ مستمر.

3- مزامنة البيانات والملفات عبر منصات الحوسبة السحابية:

العمل على مزامنة البيانات والملفات عبر منصات الحوسبة السحابية المختلفة مما يسمح لك بمرونة شاسعة في معالجة هذه البيانات وتعديلها، وقد خلق هذا طفرة في عالم المعالجة الإلكترونية.

4- أنظمة الأمان التي تحقق معادلة الأمان

تعتمد الحوسبة السحابية على أعتى وأقوى أنظمة الأمان التي تحقق معادلة الأمان بالنسبة لمستخدميها؛ فتقوم بحماية بياناتهم من الاختراق، أو السرقة الإلكترونية، وقد صنع هذا مفهوماً جديداً عن الأمان الإلكتروني.

تعلم الأمن السيبراني والحوسبة السحابية:

تتعرض جميع المنظمات لتهديدات سواء كانت داخلية أو خارجية، ولذلك من الضروري إبقاء موظفيها في حالة تأهب مستمرة، من خلال الالتحاق بالدورات التدريبية المُعتمدة التي تقدمها منصة بكه في شهادة تحليل الأمن السيبراني المعتمدة.

وتقدم بكه أيضًا العديد من دورات حوكمة نظم المعلومات ومنها التالي:

وما يزيد من فرص الحصول على وظائف في تكنولوجيا المعلومات والحوكمة التقنية، صقل المهارات في تصميم الويب من خلال الالتحاق بالدورات التدريبية المُعتمدة المُقدمة من منصة بكه في قيادة الاستراتيجية الرقمية وتكنولوجيا المعلومات، متخصص تكنولوجيا المعلومات.

واتساب