تحليل التصنيع أو الشراء Make or Buy Analysis: القرار وعوامل التأثير

تحليل التصنيع أو الشراء Make or Buy Analysis: القرار وعوامل التأثير

كتابة : بكه

15 يناير 2024

فهرس المحتويات

تسعى كل منظمة لاتخاذ القرارات الاستراتيجية التي تساعدها على تحقيق الأرباح والبقاء في ركب المنافسة، ويُعد قرار التصنيع أو الشراء واحدًا من تلك القرارات التي تتخذها المنظمات بناءً على عدة عوامل منها تراجع قدراتها ومواجهتها صعوبات مع الموردين، إضافة إلى عدم اليقين بشأن الطلب في السوق، وفي سطور هذا المقال نوضح مفهوم قرار التصنيع أو الشراء وأهدافه والعوامل المؤثرة فيه.

اتخاذ قرار الشراء أو التصنيع:

قرار الشراء أو التصنيع Make or Buy Analysis هو القرار الذي تتخذه المنظمة سواء بتصنيع منتج داخلي أو الشراء من مورد خارجي، إذ يُتخذ هذا القرار عندما تواجه مشكلات مع مورديها الحاليين، أو عندما تعجز عن تصنيع المنتج، أو عندما ترى أن هناك تغيرًا في الطلب.

ولا تتخذ المنظمة مثل هذا القرار إلا بعد إجراء البحوث الكمية أو النوعية، وتحصل على تحليل التكلفة والفوائد كنتائج التحليل الكمي، وتستفيد منه في تحديد ما إذا كان سيتم تصنيع المنتج داخليًا أو تستعين بمصادر خارجية أي من الموردين الخارجيين.

كما أن قرار الشراء أو التصنيع يُتخذ بعد عقد مقارنة بين التكاليف والفوائد الناتجة عن إنتاج سلعة أو خدمة داخليًا بالتكاليف والفوائد الناجمة عن الاستعانة بمصادر خارجية، وهي المقارنة التي تحتاج إلى تقييم فوائد شراء الخبرة مقابل فوائد تطوير ورعاية نفس الخبرة داخل الشركة.

تحليلات التصنيع أو الشراء Make or Buy Analysis:

كما سبق وأن ذكرنا، يُتخذ قرار التصنيع أو الشراء بناءً على إجراء البحوث الكمية والحصول منها على التحليل الكمي والذي يوضح تحليل التكاليف والكفاءة والتسويق ومعايير الجودة وغير ذلك، ويجب أن تكون نتيجة هذا التحليل قرارًا يزيد من الأرباح المالية طويلة الأجل للشركة.

وعند إجراء تحليلات التصنيع أو الشراء، لا بد من مراعاة العوامل التالية:

1- تكلفة العنصر

إذ لا بد من التركيز على التكاليف المباشرة في تجميع التكلفة الداخلية لتصنيع منتج داخلي، ثم مقارنة هذا المبلغ بالسعر المعروض للمورد، وعلى أساس هذه المقارنة تختار الشركة البديل الذي يقدم أقل تكلفة إجمالية.

2- القدرات المطلوبة

تحدد الشركة ما إذا كانت تمتلك القدرة الكافية لإنتاج المنتج داخليًا، أو تختار مورد موثوق يستطيع إنتاج البضائع بكميات كافية وفي الوقت المناسب.

وخلال الفترات التي تشهد ارتفاعًا في الطلب، وإذا كانت الشركة عميلًا صغيرًا؛ فيمكنها اختيار تلقي الحد الأدنى من عمليات التسليم من المورد.

3- الخبرة المطلوبة

إذا كان لدى الشركة الخبرة الكافية لتصنيع منتج داخليًا؛ ففي هذه الحالة يمكنها عدم الاستعانة بمصادر خارجية للعمل مع المورد.

4- التمويل المطلوب

تتخذ الشركة قرارها أيضًا بناءً على عامل مهم وهو مدى امتلاكها التمويل الكافي لشراء المعدات اللازمة للإنتاج الداخلي، ومدى قدرتها على الاستعانة بمصادر خارجية لبيع المعدات إذا كانت المعدات موجودة بالفعل في الموقع، وذلك لإمكانية استثمار الأموال في مصادر أخرى.

5- توفر إسقاط الشحن

المقصود بإسقاط الشحن هو البيع عبر سلسلة التجزئة، فيمكن للمورد تخزين البضائع في منشآته ثم شحنها مباشرة إلى عملاء الشركة عند تقديم الطلبات، وهو ما يؤدي إلى نقل عبء الاستثمار في المخزون إلى المورد، وبالتالي ينخفض رأس المال المتداول بشكل كبير، فعلى الشركة دراسة هذا الأمر قبل اتخاذ أي قرار.

6- الأهمية الاستراتيجية

تدرس الشركة مدى أهمية المنتج لاستراتيجيتها، وتتخذ قرار تصنيع المنتج إذا كان مهمًا لها، وذلك في سبيل ضمان سيطرتها الكاملة عليه.

كما تقرر الشركة تصنيع المنتج إذا كانت تمتلك تقنية إنتاج خاصة بها لا ترغب في مشاركتها مع مورد.

ما سبب اتخاذ قرار الشراء أو التصنيع؟

يُعد قرار الشراء أو التصنيع من القرارات المحورية التي تتخذها الشركات لأنه يؤثر على عوامل مثل التكلفة والجودة والابتكار وتخصيص الموارد والمواقع التنافسية، وهناك عدة حالات تستدعي اتخاذ قرارات الشراء أو التصنيع وهي:

  • عند تحليل الشركة القيمة أو برامج خفض التكلفة.
  • في حال ندرة الأموال المخصصة للاستثمار في مصانع ومعدات إضافية.
  • في حال تذبذب الطلبات على منتجات الشركة.
  • عند عدم التزام المورد بنوعية المنتجات المطلوبة، وكذلك عدم التزامه بالتسليم في المواعيد المُقررة.
  • عندما ترغب الشركة في تقديم منتجات جديدة.

يمكنك الالتحاق بالدورات التدريبية المُعتمدة في تحليل الأعمال، لصقل المهارات في هذا المجال.

أهداف قرار الشراء أو التصنيع

تسعى المنظمات من خلال اتخاذ قرار الشراء أو التصنيع لتحقيق مجموعة من الأهداف وهي كما يلي:

  • تخفيض التكاليف عن طريق التفاوض أو تطوير الموردين، مع زيادة  الاستثمارات الرأسمالية.
  • تفاوض الشركة على إمكانية الشحن بين المورد والشركة.
  • البحث عن موردين ذوي أسعار منخفضة، وفي نفس الوقت ملتزمين بالجودة ومواعيد التسليم. 
  • يؤدي تحليل الشراء أو التصنيع إلى الرصد المستمر والذي ينتج عنه تحسين توافر الأصناف الحيوية وتقليل الأصناف غير المرغوب فيها.
  • خيارات التصنيع أو الشراء تلعب دورًا في تحديد ربحية الشركة والتأكد من قدرتها المالية.
  • لقرار التصنيع أو الشراء تأثيرًا على استراتيجية الشركة والمرونة وهيكل التكلفة وخدمة العملاء.

عوامل تؤثر في قرار الشراء أو التصنيع

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على قرار الشركة سواء بالشراء أو التصنيع، وتلك العوامل هي:

1- حجم الإنتاج

يتأثر قرار التصنيع أو الشراء بكمية أو حجم الإنتاج بصورة كبيرة، فإذا كان حجم الإنتاج منخفضًا؛ فإن الشركة تتخذ قرار الشراء، أما إذا كان حجم الإنتاج مرتفعًا؛ ففي هذه الحالة تقرر الشركة التصنيع.

2- تحليل التكلفة

يشير تحليل التكلفة إلى تحديد تكاليف صنع عنصر ما وكذلك تكلفة شرائه، وتكلفة تصنيع عنصر تشمل مجموعة من العناصر وهي أدوات التكاليف والاستهلاك والضرائب والتأمينات والفوائد والنفقات الإدارية العامة، وتكاليف حمل المخزون من المواد الخام، إلى جانب التكاليف المتعلقة بمخاطر ممارسة الأعمال التجارية.

أما تكلفة شراء عنصر فهي تشمل تكلفة الشراء والنقل وضريبة المبيعات، وتكاليف الاستلام والتفتيش الواردة.

3- استخدام الطاقة الإنتاجية

تفضل المنظمة التي أنشئت طاقة إنتاجية كبيرة اتخاذ قرار تصنيع المنتجات بدلًا من شرائها.

4- تكامل نظام الإنتاج

الشركة التي تتبع تكامل نظام الإنتاج الرأسي تتخذ قرار تصنيع المنتج، عكس الشركة التي تتبع تكامل نظام الإنتاج الأفقي فهي تقرر شراء المنتج.

5- توافر القوى العاملة

عندما تمتلك الشركة الأيدي العاملة الماهرة؛ فهي تميل إلى اتخاذ قرار تصنيع المنتج.

6- حماية الملكية الصناعية

تقرر الشركة تصنيع منتج ما إذا كانت ترغب في الانفراد بذلك وحماية حقها في الملكية الصناعية.

7- التكلفة الثابتة

يُفضل اتخاذ قرار التصنيع إذا كانت التكلفة الثابتة منخفضة، أما إذا كانت التكلفة الثابتة مرتفعة؛ فتتخذ الشركة قرار شراء المنتج.

8- حساب المخاطر

تقرر الشركة شراء المنتج إذ لم تكن واثقة من مدى جودة بيعه، وهي الطريقة التي تمكنها من اختبار نفقات السوق قبل استثمار الكثير من الأموال في الإنتاج.

9- الوقت المتاح

إذا كانت الشركة ترغب في الحصول على المنتج على الفور؛ ففي هذه الحالة تقرر شراء المنتج، لأن تصنيعه يستغرق الكثير من الوقت غير المتاح لديها.

وفي الختام، فإن قرار التصنيع أو الشراء من القرارات المؤثرة بشكل كبير على تكاليف الإنتاج والتعرض للمخاطر، وهو ما يؤثر بدوره على الأرباح طويلة الأجل خاصة في الصناعات الثقيلة، لذلك لا بد من اتخاذ هذا القرار بعد دراسة العوامل الكمية والنوعية والكفاءة التشغيلية والتأكد من الاتساق مع الأهداف الاستراتيجية.

أهم دورات إدارة المشاريع:

تساعدك الدورات التدريبية على اكتساب معرفة عميقة والإلمام بأحدث الممارسات والأدوات والاستراتيجيات وتعلم أهم المهارات بمجال إدارة المشاريع للاحتراف فيه، وتقدم لك بكه العديد من دورات إدارة المشاريع المعتمدة دوليًا والتي تشمل ما يلي:

بعض المصادر الأجنبية المفيدة:

واتساب